الأحد، 28 نوفمبر، 2010

يا عزيزى أنا هى .. و لكنها قطعا لست أنا .. !؟ 2..






فى اليوم الثالث .. لم يصبر أكثر من هذا و أضافها و بالطبع أنا لا يهمنى هذا .. حتى الأن كل شىء عادى .. او هكذا تمنيت أن يكون كل شىء عادى و أن أكتشف حين أتعامل معه كصديقة من خلال شخصية وهميه اننى أظلمه و أنه لا يتعدى حدود الصداقة أو حتى ربما بعض الاعجاب البرىء ..
كنت قد قصدت ان اكتب (متزوجه ) فى بروفايلها حتى أجعله يتذكر ان له زوجه و هو اكيد لا يرضى أن تخدعه أو تفعل ما يسىء اليه و يراعى الله فى زوجات الأخرين ليحفظ الله له بيته ..
و بدأت الكتابه على حائط تلك الشخصية الوهميه بما يشير لحزنها من أغانى أو بعض الجمل التى كانت تبدو ركيكه جداا لى و لو كنت مكانه بكل الصدق كان لا يمكن لى أن أحترمها ..
لكنه رجل .. و هناك رجال يا عزيزتى الأنثى لا تحترم فيكى سوى جمالك و أنوثتك و لا يهمها أبدا أن تتعامل مع عقلك بل ربما هم لا يريدون عقلك ..
بدأ زوجى الغبى بالتعليق المرهف و المتعاطف جداا و ما جعلنى بصدق اغضب أننى وجدته أكثر الأصدقاء تعاطفا !!
برغم أحتواء قائمتى على الكثير من الرجال .. لكنه كان أكثرهم تعاطفا و يا له من عطوف كريم .. !! يا للسخرية لم أكن أعلم أن لديك كل هذه المواهب من التمثيل أيها المخادع الغبى .. و الحقيقه كان أغلاقى لتلك الصفحة للأصدقاء فقط جعله يأخذ راحته دون خوف من رقابتى .. و بدأت ألاعبه بالإجابة على تعليقاته بتأثر و أن أشكره لأهتمامه و ذوقه العالى الذى يبدو أنه قد فقده كله و لم يبقى له ذرة من الذوق ليحيا بها معنا !!
هنا بدأ يتشجع و أرسل اول رسالة .. صادمة .. مفزعه لأى زوجة .. الا أنا .. لأننى كنت أعلم أنه هو هذا الرجل ..
كتب لها قائلا : عزيزتى الغاليه جداا و صديقتى التى هى أقرب لى منى .. أتمنى ان لا اكون قد تطفلت عليكى برسالتى هذه و لكننى يا عزيزتى .. أشعر بحزنك و أتألم لألمك و لا أدرى كيف يمكننى أن أساعدكى فقط أطلبى منى .. أرجوكى أنتى لا تعلمين مدى أنجذابى اليكى .. دعينى اساعدك .. ساعدينى كى أطمئن عليكى و لا أتعذب لعذابك ايتها الرقيقه الجميله ..
أتمنى أيضا أن أعرفك أكثر .. و أن تكتبى لى كل شىء عنكى .. أما عنى فأنا أسمى الحقيقى كما تريه ..محمد الطائر ..و لم أشعر بمدى أحتياجى للطيران الا عندما عرفتكى .. فكم أطوق لأن أطير حقا و أتى أليكى و أمسح بيدى دموعك الغاليه ..
متزوج و لدى ولدان .. أريد أن اكون صريحا معكى جداا لأنكى غاليه جداا و لا أريد خداعك .. و لتسألى كما تشائين و سأجاوبك بصراحة .. أعدك .. أنتظر ردك بشوق يلهب كيانى و يأسر فؤادى .. محمد الطائر ..
........ لا تتعجبوا و لا تتعجلوا و تمهلوا .. فقد نويت أن أسويه على نار هادئه و أن اراقبه و هو يشوى و أنا من أشعل به و له النار ..
فلتنتظروا معى للحلقة القادمة .. إن شاء الرحمن لنرى من سيحرق من .. بالنار .. ؟؟!

الأحد، 14 نوفمبر، 2010

عيد أضحى سعيد للجميع ..

عيد اضحى مبارك للجميع يا رب ..
كل عام و انتم من الرحمن اقرب و على طاعته اقدر ..
......................
أعتذر لكل من ينتظر بقية قصة .. يا عزيزى أنا هى .. و لكنها قطعا لست أنا .. !؟ .. على وعد بأن أكملها فى أقرب فرصة بعد العيد إن شاء الله

عيد سعيد بكم و لكم جميعا يا رب و لأسركم الكريمه و جميع من تحبون .. و كل المسلمين فى كل مكان .. تقديرى لكم جميعا دائما و أطيب تحياتى ..


السبت، 23 أكتوبر، 2010

يا عزيزى أنا هى .. و لكنها قطعا لست أنا .. !؟






تلك سلسله من الحلقات المتصله كروايه واحده أستلهمت أحداثها من النت و ما يحدث منه و به فى بيوتنا العربيه عموما و ربما جميع بيوت العالم و لم لا .. وقد أصبح هو الساحر و الحاكم بأمره فى هذا القرن الذى لا أعلم ترى هى نعمة أن نحيا فى هذا التقدم و التكنولوجيا الساحره .. أم أنه نقمه حقا على بيوتنا و مشاعرنا و حياتنا ؟؟؟
 
أتمنى أن أوفق فى كتابة تلك الأحداث التى تتزاحم فى رأسى أحداثها و تخيلاتى لها أيضا ..و كلى أمل أن تنول أعجابكم ..

  .. ميرفت أحمد ..

الحلقة الأولى
**********
كنت كعادتى معه أرى ما يجرحنى منه دائما فأدير وجهى و أردد لنفسى .. أنا أرقى كثيرا من أن أتجادل فى هذا .. كما أنى و لله الحمد جميله و كثيرا ما يرى جمالى فى عيون الأخرين و أحسه به فخور .. و لكن كم يحزننى أنه لا يرى هذا الجمال و لا ما تحمله سنين العشره بيننا و هو يجرحنى .. بل أننى اكاد أجزم أنه لا يرى جمالى الا فى عيون الناس .. !!
الأن سوف ألقنه درس لن ينساه مدى حياته أبدا ..
نعم فقد مللت من غباؤه و تعبت من جراحه و أشعر أننى أكاد اختنق مما يفعله و هو يتخيل أننى لا أرى و لا أعلم شىء .. مغرور و غبى .. لكنه قدرى و سؤ أختيارى و يجب أن ألقنه الدرس حتى و لو تركته بعدها ..
رأيت أهتمامه الغبى بنساء النت و كيف هو ضعيف جداا أمام البروفايل المغرى لأحداهن و هو بغباؤه لا يرى ما وراء البروفايل و لم يحاول للحظة أن يعلم أن هذه خدعه و وهم .. فليكن خيارك أذن و لأجهز عليك من حيث تحب و تعشق
أرسلت له اضافه و بروفايلها رائع بل ساحر .. و الأن أنا فى أنتظار وقوعك فى الفخ أيها الغبى المغرور ..
و للحق مضى أكثر من يومين و لم يقبل الاضافه و لكنه لم يتجاهلها أيضا .. الى أن سألنى بخبث تعرفى نجوى .. أبتسمت نجوى !؟ مين نجوى ؟ أجابنى واحده أرسلت لى اضافه و ربما هى من أصدقائك .. أجبت .. لا حبيبى أنا لا أعرفها ولا يجب أيضا أن تعرفها أنت .. و لا أيه ؟ أبتسم فى خبث .. أنها واحده لن تزيد أو تنقص من صفحتى شىء .. مضيت من أمامه و أنا أتمنى فى قرارة نفسى أن ينجح فى الأختبار و لكنى واثقه من رسوبه .. ترانى أظلمه ؟ هذا ما ستأتى به الأيام القادمه ..
*******************************************
فالى الحلقة القادمه لكم منى أرق تحيه و السلام ..
***************************************************************************
**

السبت، 16 أكتوبر، 2010

ما زلت أبحث عن الإنسان ..

أبحث فيك عن الأنسان ..

عن صدق المشاعر و دفء الوجدان ..

لا أجد سوى صنم لا يوجد به روح و لا وجدان ..

مسخ لصورة إنسان ..

محال أن تكون يوما ما .. إنسان ..

................

هناك على الجانب الأخر .. أراه

نبع متدفق من الحنان

مثال لإنسانية الإنسان

كم أحتاجه .. أحاول اللحاق بموكبه

و لكن .. يمضى الموكب سريعا

و أجدنى أعود الى حيث توقف نبض الزمان ..

حيث لا وجود للإنسان ..

............

أما أنت يا من توفرت بك الحكمه و الرحمه

و أخترقت بكل قوة حصن وجدانى و مشاعرى

تجذبنى اليك بكل قوة .. تسيطر على يقظتى و منامى

و لكن .. هناك شىء أقوى من كل هذا بداخلى يرفضك ..

يأبى بقوة و يمنعنى أن أخضع لك

يلومنى .. ينهرنى .. يمنعنى ..

و يعود بى الى حيث توقف الزمان

مرة أخرى .. الى نفس المكان ..

و ما زلت أبحث عن الإنسان ..

طالت رحلتى ..سالت دمعتى ..

جرح الهوى فؤادى ..

طعنت الجراح كيانى ..

.........

اتألم و أشتاق الى أحساس الأمان

الذى لم أشعر به سوى معك ..

يا من مررت بموكبك مسرعا

ألقيت السلام و ناديت

تحديت بى الزمان ..ناجيتنى

حاولت الإمساك بيدى ..

و حين أحتجت لك .. مددت يدى..

خذلتنى .. أفلتنى

ناديتنى الحبيبه و الأخت .. الصديقة و الأبنه ..

بل حتى الأم و الرفيقه ..

حدثت عنى العالم ..

و مع هذا

مضيت سريعا .. و تركتنى ..

مضيت و تركتنى ما زلت أبحث

عن الحب .. عن الصدق ..

عن الحنان .. عن الأمان

ما زلت أبحث عنك .. و فيك ..عن الإنسان ..

الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

جربت تسأل .. ؟؟؟






جربت تسأل 100 سؤال مالهمش رد ..

جربت يوم أنك تعدى فى حيطه سد ..

و تلاقى غالى عليك فى ضيق و أنت مخنوق ..

مكتوف اليد ..

جربت تحس أنك ضعيف ..

مش قادر تحمى ولدك ..

مش عارف تنجد حد ..

و لحد أمتى حأسأل و تسأل فى كل يوم ..

و لا يجى رد .. ‌

السبت، 9 أكتوبر، 2010

عندما يموت الحلم ..





يموت الحلم و تدفن أمال العمر هنا

فى مقبرة الأحلام .. بل الأوهام

يموت حلمى بك و أملى فيك

و تموت لحظات أشتياقى أليك

..

لا تسألنى كيف مات الحلم الجميل

فليس عندى جواب و لا دليل

إن أردت العبور عبر شراين الفؤاد العليل

علك تجد إجابة لسؤالك أو أدنى دليل

فأعبر بين أوردة القلب بتأنى و حذر

و حذار أن يهطل عليك مرار الفؤاد سيل مطر

و أغمض عينيك كى لا ترى جراح فؤادى المنشطر

.....

فما عدت لى فى ظلام ليلى القمر

و ما عاد هواك لقلبى العليل السمر

و ما عدت أشعر بوجودك يحتوينى

ما عادت عيونك تحتضننى و تراعينى

قد مات الحلم قبل أن يبدأ ..

مات قبل أن أحييه و يحيينى ..

............................

الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

الهى لا أبغى سواك ..





لماذا دائما لا نرضى و لا نكتفى

لماذا نريد المزيد فى كل شىء

و لماذا تأخذنا الحياة و نتوه و ننسى أقرب من لنا فى زحامها

تجرفنا الأيام و تأسرنا الملذات

فننسى و نتناسى عن قصد و بثبات

نتناسى كل شىء ..الا أننا لا نكتفى و ندعوك يا الله هات ..

و بكرمك تعطينا و بجحودنا أحيانا لا نشعر بقيمة عطياك

فنهملها و نتناساها و نمضى نبغى سواها

و مع هذا تكرمنا و تمهلنا و تنذرنا ..

ما أوسع رحمتك ربى

و ما أضعفنا و أنت الأعلم بنا

فبرغم غبائنا و أخطائنا

ترحمنا و تمهلنا و تعيننا

فما أعظمك الهى

أشكرك لأنك ربى ..

أشكرك لأنى عبدك ..

أشكرك يا حبيبى لأنك وكيلى و خالقى والأعلم بى

أشكرك و أحمدك يا الله

و أشهدك أنى أحبك و أعبدك وحدك لا شريك لك

الى أخر نفس لى فى الحياة .. و الى ما بعد الحياة

و بخجل عبدا تائب .. عائد الى رحمتك الواسعة ..

أدق بابك و كلى ثقة فى عفوك و غفرانك و رحمتك

و أنا على يقين من انك أبدا لن تضيعنى و ستأخذ بيدى

ياارب .. يا من ليس لى سواك ..

أشفى جراحى ..و أهدينى الطريق الصواب

و أمنحنى الأمان يا منان ..

أمنحنى القوة يا قوى يا جبار

أمنحنى السكينة يا رحيم يا رحمن

سبحانك ربى ما زلت أدعوك و أقول أمنحنى و هات

و لن أكتفى أبدا و لن أكف عن الطلبات

و كيف لى أن أتوقف عن ضعفى و أحتياجى لك

ما لى سواك يا الله .. أنت ربى و أنا ياحبيبى عبدك

بكل ضعفى امامك و خشيتى من غضبك

بكل ذلى لك وحدك .. أنا أقوى عبادك

نعم حبيبى أنى قد قويت بك

بعبادتى لك

و سأكون الأقوى دائما .. ما دمت معك ..

فلك كل الحمد لأنك ربى

لك كل الحمد لأنى عبدك

أشهد أن لا اله الا الله و إن محمد رسول الله


الأحد، 19 سبتمبر، 2010

تقدرى ..



حتقدرى .. مين اللى قال ما تقدربش
خطى ..كملى المشوار و متضعفيش
مهما كان الحمل حاولى متستسلميش
و تقدرى ..
تنورى ليلك بضى الأمل
تمسحى من عينك دمع الألم
و تخطى تانى تكملى .. ماتستنيش
حتقدرى
و لا بد لازم تقدرى
أياكى لو تستسلمى
بكره اللى جاى حيسألك
امبارح ليه ضيعتيه و محاولتيش
تقدرى ..
حتقدرى و حتوصلى
لو بالأيمان تتسلحى
و عالرحمن تتوكلى ..
فى كل لحظه و ماتنسيش
ان انتى لازم تقدرى
لا بد لازم تقدرى
و متستسلميش ..
تقدرى ..

الاثنين، 23 أغسطس، 2010

بياع كلام

بياع كلام و عدى من هنا و سلم ..

وقال كثير من الكلام .. حريف بيتكلم

طاير ما بين القلوب ينحنى .. و يسلم

قلوب بحبه تدوب و تبوح و تتكلم

و قلوب تبات مجروحة من الجرح تتألم

و هو فرحان سعيد و لا يوم بيتألم

حلفت أخلى عيونه من البكا تعلم

و اخلى ليله نهاره و نهاره يبقى مضلم

و لو هو بياع و شاطر و الله منا ليتعلم

اصل الكيد للنسا .. و مهما كنت معلم

حتلاقى نفسك فى لحظه بتبكى و تسلم

و بينى و بينك غدا و بعده .. نتكلم ..

الاثنين، 16 أغسطس، 2010

اعلم انى

أعلم أنى عشقتك جداا .. أكثر مما ينبغى للعشق أن يكون ..
و أن الكثيرات من صديقاتى بولهى بك يتعجبون ..
أعلم أنى ربما فى وقت ماض ما تصورت لحبك أن يكون ..
و أنى كنت أرى مثل هذا العشق درب من الجنون ..
أعلم حبيبى ..
و لكنك جئت فعلمتنى معنى العشق المفتون
علمتنى يا حبيبى
أن الهوى و العشق لا مكان لهم و لا زمان بالكون
علمتنى أن لا أنام الليالى و لا أبالى بشكوى سهر العيون
علمتنى أن الحب يأتينا من حيث لا ندري كالهائمين لا يعلمون
و أننا لأحبابنا رغم البعاد عبر الدروب مسافرين
لا يمنعنا حدود و لا زمان و و لا لوم للائمين
عشقى لك يتحدانى و يعلن العصيان و ربما الجنون
غزوت قلبى و سكنته رغما عنى و كنت أظنه أقوى الحصون
تركته لك تفعل به ما شأت .. فرفقا به يا من وصفتك بالحنون
و أعلم أنك حلم جميل و لا يمكن أبدا أن يكون ..
لكنى عشقتك حلما و أملا يسافر معى أينما سأكون
و ستبقى حبيبى برغم العذاب .. برغم ألام قلبى المسجون
أعلم أنى .. و أعلم أنك ..
و هذا قدرنا فماذا نحن به فاعلون ..
غير أنى أبقى أحبك و تبقى حبيبى
و يبقى هوانا سكن لنا ..و سكنك قلبى و العيون ..

الثلاثاء، 10 أغسطس، 2010

رمضان كريم .. كل سنة و أنتم جميعا طيبين ..



كل عام و أنتم بخير و صائمون .. ٠·˙
۩˙
و على طاعة الرحمن مداومون ..٠·˙۩˙
و لليالى رمضان قائمون ..
و على كل الخير مجتمعون
كل عام و أنتم جميعا .. طيبون ..
·٠•●•٠·˙۩˙·٠•●•٠·˙۩˙·٠•●•٠·˙۩˙·٠•●•٠·˙۩˙
·٠•●•٠·˙۩˙·٠•●•٠·˙۩˙·٠•●•٠·˙۩˙·٠•●•٠·˙۩˙
تقبل الرحمن منا و منكم ..
و أعاننا على صيامه و قيامه و جعلنا من عتقاء الشهر الكريم ..

أمبن ..

الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

أفهم مره ..!!





لما تكون محتاج لصديق وقت الضيق ..

لما تدور ياما عليه علشان فى حضنه تترمى ..

محتاج أنك تبكى و تحكى و لا تشكى ..

محتاج له يسمعك .. و تدور ما تلاقيه ....

..لما تلاقى أعز حبايبك ..وحدك سايبك ..

و يا دموعك و يا مخاوفك ..

..و لو حتلاقى الناس الغاليه باعوا فى ثانيه ..

يبقى بجد فاضلك أيه ..

ممكن تانى حتبكى عليه ..

مش محتاج لصديق يا قلبى ..

و لا محتاج لحبيب يفهمنى ..

ليه أحتاج لى ..ليه لوحدى ..

أوعى لغيرى يوم تستنى ..أو تتمنى ..

أنه ياقلبى يحس بهمى ..

.. أنسى يا قلبى الله يخليك

و أفهم أن ما لك يوم غيرى ..

أفهم مره الله يهديك ..

الجمعة، 11 يونيو، 2010

دمك مش رخيص يا خالد ..


و لا دم أى حد فينا رخيص يا بلد

كفانا ذل وغلب ..كمان قتلتوا الولد ..

قتلتوا فينا الأحساس ..

قتلتوا فى اولادنا الانسان ..

موتوا فيه الحماس ..

بقى مسخ لصورة انسان ..

أحنا ناس يا ناس ..

بشر و لينا حقوق ..

مش حنسمح تقتلونا ..

و لا حنخاف لو ترهبونا ..

الظلم زاد .. صحى العباد

يا ويلكوا من رد الشعب الغلبان

لما قتلتوا ولاده فاضله أيه كمان ..

ما بقاش شىء يخوفه ..

و لاحاجه ممكن ترعبه ..

يا روح ما بعدك روح ..

بأصرخ و قلبى مجروح ..

و كلنا لازم نقوم و نقول بأعلى صوت كفى ..

للظلم .. كفى .. للذل .. كفى ..

كفانا غلب و ذل و ظلم ..

حرااام .. ده سكوتنا عن الحق ظلم ..

دمك مش رخيص يا خالد .. يا أخ لكل مصرى شريف ..
دمك مش رخيص أبدا .. مهما كان الغول مخيف ..
لازم نرجع حقك ..و ده حق لكل مصرى شريف ..

الثلاثاء، 1 يونيو، 2010

مات صلاح الدين يااااااااا الله ..



مات صلاح الدين يا الله ..

ألم يأن الأوان لترسل لنا خليفته ..

أم أننا أجبن من أن نستحق شرف وجودنا فى زمن الشرفاء

.......................

صمتنا جبن .. ذلنا جبن .. خوفنا جبن ..

تجرعنا الجبن جرعات مكثفه ..

فكيف لنا النجاة من عالم الجبناء ..

لكننا يا كريم فى كرمك طامعين لتحقق لنا الرجاء ..

طامعين برحمتك لترحمنا و تسمع لنا النداء ..

ذنوبنا كبيره و كثيره .. أهلكتنا و أرهقنا الشقاء ..

إلهى .. لا أعلم ماذا أقول يوم اللقاء ..

حين تسألنى لماذا كنت مع الجبناء ..

لماذا صمت و أرتضيت الذل .. و كان الخوف لنا رداء ..

إلهى .. لن أصمت .. و لن أخاف الا منك وحدك يا الله ..

سأصرخ فى وجوه الأغبياء ..

و تنفجر كلماتى قنابل قى عيون الأعداء ..

و أنادى رجال وطنى الشرفاء ..

أعلم أنه ما زال لهم وجود .. و سيردون يوما ما النداء ..

لن أمل ندائهم .. لن ايأس من الرجاء ..

و سيأتى اليوم الذى يحملون فيه السلاح ..

و يرفضون الذل و الخضوع لغادر سفاح ..

سيثورون و يثأرون .. و يومها سيضحك الشهداء ..

يا رجال وطنى هيا .. قوموا .. أنهضوا ..

كفاكم ذل ..

من منا سيكون له بهذه الدنيا بقاء ..

سنرحل جميعا و موعدنا أمام الرحمن ..

اتخشون الموت .. ؟ أم تخافون أن ترتقوا لمكانة الشهداء ..؟

كفاكم ذل ..

ألا يوجد منكم من يثور و يكون معه و به الرجاء .. ؟!

الأربعاء، 12 مايو، 2010

الدنيا علمتنى ..



الدنيا علمتنى يا صاحبى و فهمتنى ,,

ان اللى يبكى فيها على حاجه ما يلاقيها ..

الدنيا لو تبكى لها .. أو حتى تبكى عليها ..

تتغر و تبعد عنك و غيرك حيفوز بها ..

سيبها على الله و أنسى و كمل المشوار ..

حتلاقى الدنيا جت لك بتقدم أعتذار ..

و تقول لك روق يا صاحبى .. و تخلى ليلك نهار ..

عجبى عليكى يا دنيا .. و علشان كده أنتى دنيا ..

و أحنا فيكى بنختار ..

نكون فيكى صغار ..

و لا ممكن و نقدر نكون فيكى الكبار ..

السبت، 24 أبريل، 2010

توقف و تأمل ..





عندما تسير دون توقف .. تجرفك الأحداث .. و لا تسيطر على نفسك كى تقف لحظة وتتأمل ..أين أنت و الى أين ستذهب ؟ ..

و تحاول أن تدرك الحقيقه و تبصر الحق .. فانك حتما ستتوه منك نفسك.. و ستكون قد ظلمت أفكارك و أضعت مشاعرك لأنك ستجعلها حين ذاك تسير كالضرير لا تبصر طريقها و لا يمكنها رؤيه الحقيقه ..

فلتتوقف اذن و لو لبرهة و تنظر الحقيقه بتأمل حتى لا يمضى الوقت و المكان و تضيع فرصتنا فى المحاوله و الأمكان ..

ياااارب أنت الهادى الرحمن .. خذ بيدى وأهدنى يا الله

الثلاثاء، 13 أبريل، 2010

برغم المسافات ..





برغم المسافات أشعر بك و أتمناك ..

برغم البعاد لا يوجد بالفؤاد سواك ..

أحلم أنى أبحر فى بحور عيناك ..

أغوص فى عمق أفكارك و دنياك ..

أتحدى أحزان قلبى حين ألقاك ..

ربما لقاء روحى الراحلة فى سماك ..

كم رائع يا حبيبى .. أنى أهواك ..

ما أجمل العشق و لو قالوا عنه هلاك ..

ما أروع وجودك حبيبى و رضاك ..

أنى أحبك كى أحيا .. فلا حياة لولاك ..

أتنفس عشقك .. ينبض الفؤاد هواك ..

أشعر بوجودى و أستيقظ كل صباح ..

أعشق الحياه مهما ألمتنى بها الجراح ..

أعشق الحياه لأنى عشقتك و لأنى أهواك ..

لا يهمنى أن نلتقى لأنك معى و لأنى دوما ألقاك

تبعدنا الأيام و تأخذنا الأماكن و أظل دوما أراك

فأنت دائما معى .. برغم المسافات لا يوجد بيننا فراق

برغم المسافات أحبك و أنت لى كل الأحبة و الرفاق

أحبك ما دمت أحيا .. و ما دمت أحيا فأنا أهواك ..

برغم الألم و رغم البعاد و رغم .. المسافات .. حبيبى أهواك

****************************************************************************

الخميس، 8 أبريل، 2010

يااااارب ..


لماذا أشعر بخوف يجول بصدرى
أحس بألم لا أعرف له سبب .. أشعر بأنقباض شديد و خوف مرعب ..
يا الله .. ليس لى سواك .. أللهم أنت الأعلم بما كان و ما سيكون .
أللهم أنى أعوذ بك من شر ما يمكن أن يكون ..
أنت حبيبى و وكيلى و ما لى سواك .. فكن معى و أنصرنى على مخاوفى و قوينى على ضعفى يااا رب
يا رب يا رحمن .. نامت الأعين .. و عينى جفاها النوم خوفا و قلقا من سبب أجهله و لا يعلمه غيرك ..
فأرحم نفسى المتضرعه اليك و الطامعه فى كرمك و رحمتك و أنقذنى من أى شر يمكن ان يكون و أرفع عنى أى بلاء تعلم يا حبيبى انى أضعف من أن أتحمله .. يااارب .. ياااالله
لا اله الا أنت وحدك لا شريك لك لك الحمد و لك الملك و أنك على كل شىء قدير ..
و أشهد ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله ..

الاثنين، 29 مارس، 2010

لماذا أنت ..؟



لماذا أنت ؟؟
لماذا أحسك و أشعر بك ؟؟
لماذا عيونك تنير ظلامى ..؟
لماذا أحببت كل ما بك ؟؟
برغم جراحى و رغم ألامى ..
لماذا شعرت بأمان معك ؟
و بين جفونك وجدت منامى ..

لماذا أنت ؟؟ لماذا أنت ؟

لا أدرى لماذا ؟..

فهل أنت تدرى ..؟

أتدرى لماذا جمعنا الطريق ..؟

و كيف وجدتك فى وقت ضيق ؟

لماذا هدانى وجودك حياه ؟

و جعل أمالى للا منتهاه ..

لماذا جمعتنا الأقدار ؟

و لم يكن لنا القرار ..

لماذا أنت .. ؟ حقا لما ..؟

لماذا أنت ؟؟

السبت، 27 مارس، 2010

وحشتونى جداااااا

وحشتونى و حاسه انى بجد مقصره جداا فى حق كثير منكم و فى حق مدونتى كمان
موناليزا عملت نداء فى الفيس بوك بتتطلب مننا المغادره السريعه و العوده الى أرض البلوج او الوطن الأصلى
و الحقيقه هى عندها ألف حق .. أنا بأعترف أن الفيس بوك سرق وقتى و أخذنى من البلوج و حرمنى من الناس اللى أتعودت عليهم و بأحبهم جداا ِ.. خصوصا أنى مشغوله أصلا و معنديش وقت كافى للأثنين أبدا .. لذا قررت أنى أعود سريعا ان شاء الله اليكم و أقولكم وحشتونى جداااااااااااا .. و أخصص ساعة واحده فى اليوم على ألأكثر للفيس بوك .. سامحونى على تقصيرى الغير مقصود .. بجد وحشتنووونى

الأربعاء، 17 مارس، 2010

أقصانا لا تحزن .. أتيون اليك ..

أقصانا .. يا أقصانا .. يا أقصانا
تنادينا فما لنا لا نلبى الندا لما ..؟
لماذا زاد صمتنا .. و كيف نرضى بعدنا
نسمع ندائك .. نسمعك بنا تستغيث ..
فلما لا نلبى الندا ؟ و أنت الغالى النفيث
أصمت أصابنا فقط أم تراه مرض خبيث
أللهم عفوك عنا و أغثنا يا خير المغيث ..
الأقصى يناديكم يا أخوتى هيا
لما ترددكم .. شدوا الرحال هيا ..
ستدخلوه .. باذن الله ..
ستدخلوه مهللين .. مكبرين
منتصرين ..
وعد الاله وعد أكيد يا كل جمع المؤمنين
أقصانا لبيك الندا .. قلبى لك لبى .. بكى
أقصانا أبدا لا تخف ..
وعد الرحمن وعدا أكيد ..
سيأتى اليك المؤمنين ..
مهللين .. مكبرين .. و يدخلونك منتصرين
لبيك يا أقصى لبيك ..
لبيك لا تحزن .. أتيون اليك
أقترب الميعاد باذن الله
أقترب و آن أوان اللقا
ان أشتد الظلام .. فالفجر أت أكيد
أقصانا لا تحزن آن وقت الوعيد
سنهزم مخاوفنا و ندفن مطامعنا
أتين اليك يا أقصانا ملبين ..
يا رب يا الله ندعوك كن معنا
أنصرنا يا رحمن و يا رب جمعنا
يا رب وعدك حق .. حقق لنا وعدك
أغثنا يا منان .. أيدنا بنصرك
أقصانا لبيك الندا
قلبى قبل العين بكى
أقصانا يا أقصانا يا أقصى نعم
نسمع صراخك و يصلنا صوت الألم
لبيك يا أقصى لبيك
لبيك لا تحزن أتيون اليك

الاثنين، 8 مارس، 2010

تعمل ايه ؟؟؟؟

تعمل أيه .. لو اتأكدت أن حياتك كلها كدبه ما تتصدقش ..
تعمل أيه .. لو فجأه لقيت أن الحلم اللى أنت حلمته ما بيكملش ..
تعمل أيه لو كل يوم بيفوت بيعرى جزء من الحقيقه
اللى ياما غمضت عينيك لأجل تهرب لو دقيقه
بس هى حقيقه واضحة مش حتقدر منها تهرب
أيوه واضحة بص شوفها تانى نفسك مش حتكدب
تعمل أيه .. تعمل أيه ؟؟
تغمض عيونك و تكمل الأحلام ..
تعيش بس يومك .. زى ما يكون و السلام ..
و لا تهد المعبد هد .. على راس الخداع و الكدب
ترفض تانى تكمل عمرك و أنت فى عقر دار الذئب
تعمل أيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

السبت، 6 مارس، 2010

أتخبط بالحياه ..

أتخبط بالحياه..

يأخذنى الفرح تارة
يأخذنى الحزن تارة
و أتخبط بالحياه ..
أين منى البدايه .. بل أين المنتهاه ..

أتخبط بين احساسى و أفكارى

أتخبط بين أقلامى و أشعارى


أتخبط بين الحق الواضح بلا جدال ..

و بين الحق المشكوك فى تقواه ..

و أتخبط .. أتخبط بالحياه ..

لا أجد مفر أحيانا سوى الهروب حتى من نفسى ..

ربما من أفكارى .. من مخاوفى .. من تخبطى ..

لكنى لا أستطيع أن أتفادى تخبطاتى المتتاليه بالحياه ..

و ما دمت أتخبط .. انا اذن أحيا و أعيش الحياه

أعيش .. و أتخبط .. أتخبط .. و ربما تتخبط أيضا بى الحياه ..

و لم لا .. ؟!!

الثلاثاء، 2 مارس، 2010

عاشق الليل ..


يتقلب فى فراشه و يفتح عينيه فيلمح ضوء الفجر يتسلل من الشرفه التى نسيها مفتوحة و نام .. يقوم فى ضيق ليغلق باب شرفته .. يلمح و هو ينظر عبر الشرفه الى الشارع بائع الجرائد الصبى الصغير الذى يستعد ليوم جديد و يرتب جرائده ..ينظر الى سريره الذى قضى فيه معظم نهار أيامه نائما حيث يسهر كل ليلة حتى النهار و يستسلم للنوم الى أنتهاء يومه .. يتعجب من نفسه !!و يسألها متى سنعيش اذا .. لقد فقدت الكثير من الأصدقاء بسبب ضياع يومى دائما .. أنى لا أحيا مع البشر .. كما أنى أفتقد ضوء الشمس كثيرا .. أه يا ليلى الحزين كم عشقتك و لكنى أفنيت بك عمرى هباء .. لن أستسلم لك مرة أخرى .. و لن أستسلم للنوم الأن .. يسرع بالدخول الى المطبخ و يعد فنجان من القهوه المضبوط .. يأخذ قطعة من البسكويت يأكلها على عجل .. ثم يرتشف قهوته مسرعا و هو يرتدى ثيابه .. يخرج الى الشارع و هو يشعر بنشوة و حب للحياه .. يجرى كالأطفال فى سعاده .. يصل الى محطة الأتوبيس الذى قرر أن يقله الى صديقه الحميم ..يبتسم و هو يتصور رد فعل صديقه حين يعلم أنه قرر العوده للدراسة مرة أخرى .. بل سأخبره أيضا أننى تغيرت و سأبحث عن عمل و .. ولكن لماذا تأخر الاتوبيس هكذا .. تزداد المحطة ازدحاما و وجوه الناس عابثه و ألفاظهم قاسيه .. لما كل هذا ؟؟ يتسأل فى نفسه ..و لكنه يلمح الاتوبيس فيبتسم و يستعد ليركبه .. ياالهى ما كل هذا الزحام الذى به .. سأنتظر أخر .. و لكنه مزدحما أيضا و اخر و أخر و بعد مرور أكثر من ساعتين بدأ يختنق و قرر أن يمشى .. هذا أهون .. الشوارع مزدحمه أيضا و الناس غاضبه .. ساخطه .. ضاعت أبتسامته و ماتت نشوته .. أزداد أختناقا و قرر العوده فورا الى منزله .. وصل مسرعا يتصبب عرقا و يشعر بالجوع و العطش .. توجه الى المطبخ .. ارتشف كوب من الماء سريعا ..و ذهب الى حجرة نومه ..جلس على سريره باكيا .. أسفا .. مرددا كم أفتقدتك .. تمدد عليه كما هو و كأنه يحتضنه و أخذ يبكى بصوت مرتفع .. الى أن غاص فى نومه العميق مرة أخرى .. و عندما أستيقظ فى المساء كعادته أبتسم مرددا للقمر .. كان كابوس مفزعا .. الحمد لله أننى ما زلت معك أيها الليل الحبيب .. فالنهار أصبح لا يصلح للحياة الأن .. فلنظل أصدقاء الى أن تحدث المعجزه و تشرق شمس النهار بحريه و صفاء و حنان ..

تمت

الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

من هذا المجنون ...؟

سألتنى عنك النساء .. من هذا المجنون ؟؟
أجبتهم فى خجل .. هذا حبيبى الحنون ..
فرأيتهم يتهامسون .. يتغامزون ..
ثم أخذوا يرددون ..
ستريكى يا مسكينة السنون ..
أحلامك بالحب جنون
زماننا لا يوجد به محبون
أجبتهم بألم و عتاب .. أنكم حقا لا تفهمون
لا تشعرون .. فكيف بالله عليكم أنتم تحيون ؟
كيف تعيشون و لا تعشقون ..؟ّ!
مالى و مالكم .. فأنا للحب خلقت و به و له سأكون ..
أنا للحب خلقت .. و فقط بالحب أكون ..
تركتهن يتغامزون و يضحكون
و أبتسمت لأننى حقا شعرت بهن يتحسرون
هن يضحكون و لكنى أرى قلوبهن يبكون
مساكين تلك النساء التى على الهوا يتكابرون
يتمنعن و هن للهوا و العشق يتمنون
و يرغبن بصدق فى من فيهن يرغبون !!!

الخميس، 21 يناير، 2010

كوب الشاى ..

نظرت اليه وهو جالس امام الكمبيوتر الذى قصد أن يجعل وضعه عكس الحجره حتى لا يرى ما يفعله عليه أحد غيره الا اذا أقترب منه أحد و قل ما قد يحدث .. فهو دائم العبوس حتى لا يعطى فرصه لمن بالبيت من الأقتراب منه عندما يريد ذلك .. تقدمت ببطء و تردد لترى ماذا يفعل ؟؟ و لاحظت حركة يديه على الماوس السريعه و التى فهمت منها أغلاق الصفحات على الشاشه أمامه ..تظاهرت بعدم أكتراثها و تقدمت نحوه و هى تحمل كوب الشاى و تضعه بجواره .. نظر اليها فى عبوث قاسى و قال بأسلوبه الغبى المستفز أيه ده ?? ده شاى و لا ملوخيه شكله يقرف .. أبتسمت بتعجب و حزن و هى تقول له : ليه ماله الشاى ؟؟ أجابها و قد زادت حدة صوته : أنتى مش شايفه شكله

تقدمت الى الكوب الذى كانت على يقين من أن أى رجل غير زوجها كان سيمدحه أكيد و تذكرت أعز أصدقائه الذى داوم على مدح هذا الكوب الذى تصنعه يدها بل و كل شىء تفعله ..أبتسمت فى حسرة و هى تتذكر معاملته لنساء العائله و لباقته فى الحديث معهم و شكره دائما لكل ما يفعلونه و هى أكيده أنها تفوقهم جميعا جمالا و ذكاء و أيضا فى كوب الشاى!! .. مدت يدها الى الكوب و أخذته من أمامه دون أن تتحدث ..

توجهت الى الشرفه تخبىء دموعها .. دق جرس الباب حينئذ .. طلب منها ان تفتح الباب .. فهو لا يريد ان يترك الجهاز اللعين الذى يتلذذ بخيانتها عن طريقه .. توجهت الى الباب و ما زال الكوب فى يدها .. فتحت الباب فاذا بصديقه الحميم يدخل مبتسما قائلا و هو ينظر الى كوب الشاى فى يدها ألحقينى بالشاى الرائع بتاعك ياقمر .. أبتسمت و هى تنظر الى زوجها نظرة تعلم أنه أغبى من أن يفهمها و قالت له تفضل بألف هنا و شفا .. جلس معها على الأريكه يرتشف الكوب فى سعاده و يمدح صنعها به و هو يسألها عن سر جمال طعم كل ما تصنعه يدها .. ضحكت ضحكة هستيريه و هى تقول له : السر أنى لست زوجتك .. نعم لست زوجتك و لكن ما أجمل أن تكون صديق العائله المقرب فلتبقى هكذا أرجوك .. أبتسم و هو لا يدرى ما قصدته من قولها و أخذ يرتشف ما تبقى من الكوب بأستمتاع .. فى حين ظل زوجها جالس على جهازه الغبى يكمل خيانته الأفتراضيه لها تاركها تقع فى مصيدة الخيانه الواقعيه ..
تمت

الأحد، 17 يناير، 2010

أبحث عنك ..


ابحث عنك ما بين وريدى و شريانى ..


أبحث عنك مع كل دقة بفؤاى ..


أشتاق إليك كثيرا .. لكنى أبدا لا أبحث عنك بعيدا ..


لأنك تسكن فى قلبى .. تتجول بين شراينى


تعيش معى .. أتنفس شذى حبك ..


أحيا بدقات قلبك ..


أردد كل صباح لك .. أنى أحببتك


و كلما أشتقت إليك .. أبحث عنك ..


أبحث عنك حبيبى ما بين وريدى و شريانى


لأنك أبدا لن تبتعد مهما باعدت بيننا الأيام


فأنت بداخلى .. تحيا معى .. بأحساسى .. تسكن فؤادى


تتجول بين أوردتى .. تتنفس من رئتى .. تحيا بشريانى


أنى أحبك منذ أتيت إلى الحياه و إلى أخر لحظات حياتى


أنى أحبك مهما باعدتنا الأيام أو فرقتنا الليالى


أحبك فلا تخشى إذا ما فارقتك يوما .. لأنك أبدا لن تفارق يوما فؤادى


و كيف تفارقه ؟؟ و مكان بيتك شريانى ..

بداخل النفس تحيا حبيبى و يحيا حبك مع نبض فؤادى ..

فكيف يمكن أن تبتعد عنى ..؟؟

أيمكن لوريدى يوما أن يبتعد عن شريانى ؟!

السبت، 9 يناير، 2010

معا.. من اجل النصر و العزه


( اولا احب ان اشير انى كتبت هذا البوست منذ عام تقريبا و لكنى اردت ان انزله الان بعد تلك الاحداث المؤسفه و الجريمه البشعه التى حدثت لأخواتنا المسيحين بداية لحمله اتمنى ان بشاركنى بها كل قلم واعى و متحضر من اجل التصدى لكل فكر متطرف او ارهابى و العوده الى سماحتنا و اخوتنا و ارتباطنا ببعض جدا كما كنا كمصريين مهما كانت ديانتنا فلنرفع مجددا شعار الدين لله و الوطن للجميع و لنتصدى لتلك الفتنه الدخيله علينا )------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

تقابلت معها صدفه .. كنت لم اراها من زمن .. كانت صديقة دراسه و كانت من الاصدقاء المقربين لقلبى برغم انها مسيحيه نعم هى مسيحيه و هى انسانه قلبها كبير و تعرف معنى الصداقه و كم من مرات وقفت بجوارى بحب و شهامه و انسانيه

سلمت علي بحراره و اخذت تذكرنى بايام الدراسه و البنات و المدرسين و أخذنا نتحدث فى اشياء كثيره ثم انتقل الحديث الى غزه فوجدت عينيها تترقرق بالدموع نعم بكيت مثلما نبكى جميعا لما نراه .. و اخذت تسألنى الى متى يجب ان نصمت ولما و لماذا لا نفعل شىء ايجابى لنردع به الصهاينه

واذ بى ابتسم برغم هذا الحديث المؤلم عن غزه و الضحايا .. تعجبت منى و سألتنى فى حيره لماذا تبتسمين ؟؟؟

فأجبتها سامحينى لم اقصد ان ابتسم من الالام بالطبع و لكنى ابتسم لأنى سعيده بكى لم اكن اتوقع ان تتأثرى الى هذا الحد بما يحدث فى غزه اجابتنى و لما .. و قبل ان اجيبها سارعت تقول لى .. اه فهمت .. لأنى مسيحيه أليس كذلك ؟؟

لا يا صديقتى الحبيبه لم ولن اقصد ان اقلل من انسانيتك .. فسامحينى .. قلت لها هذا و انا اشعر بالخجل من نفسى و من ابتسامتى البلهاء نظرت لى نظرة عتاب كم نظرتها لى ايام صداقتنا الجميله بالمدرسه .. ثم قالت لى اسمعينى كويس .. احنا عرب وده و طنا حتى لو كنا مسيحين .. احنا مش صليبين و الدليل ان جيش صلاح الدين اللى حرر القدس زمان كان فيه مسيحين ابطال ضحوا بحياتهم علشان يرجعوا القدس لأهلها و لنا .. امثال عيسى العوام .. مضبوط ..اكملت ابتسامتى البلهاء فى خجل و قلت لها نعم و لكن كنت اظن ان الهم همنا فقط اقصد .. فأكملت تقصدى كمسلمين اسمعينى .. احنا بشر كلنا بشر فينا الخير و فينا الشرير .. فينا المخلص و فينا الغادر احكمى عليا كأنسان و لا تجعلى دينى يحكم عليا ما دمت اؤمن بالله و رسله و ملائكته و اليوم الاخر فأرجوكى يا صديقتى الحبيبه دعى ما اختلفنا فيه لله يفصل فيه يوم القيامه كما قال ..

و صدقينى لن نقوى و لن تحرر ارضنا ما داموا استطاعوا ان يفرقونا و يمزقونا ما بين فتح و حماس و ما بين مسلمين و مسيحين كلنا واحد و قضيتنا و احده و لن نخطوا نحو النصر الى اذا تحررنا من قيود التفرقه التى قيدنا به العدو على مدى سنين و هو يخطط و يعمللتحقيق اكبر اهدافه ليضعفنا انها الوقيعه .. فرق تسد ..

لا يجب ان نمكنهم من ذلك فلنتوحد جميعا و نحارب الظلم و نقاوم ما خططوا له تمسكوا بأسلامكم و تعاليمه السمحه و سنتمسك بتعاليم ديننا المتسامحه ايضا و لنبحث عن النقاط المشتركه بيننا و نترك كما قلت لكى ما اختلفنا فيه ليفصل فيه الله يوم القيامه اليس هذا ما كتب فى القرأن ؟؟اجبتها بكل الحب و الاحساس بالأمل فى غد مشرق تشرق علينا به شمس الوحده الوطنيه ..

نعم صديقتى الغاليه سنعيد توحد الهلال و الصليب كما فعل اجدادنا و زعيمنا الراحل سعد زغلول .. و سنتمسك كمسلمين بديننا الحنيف وتمسكنا به لا يعنى ان لا نرى سوانا بالعكس فالاسلام دين البشريه كلها و قد اوصانا بالتقارب و التعارف .. اوصانا بحسن المعامله و ان نقول لأهل الكتاب تعالوا لنتفق على ما نتفق عليه ان لا اله الا الله و ان نؤمن برسله و كتبه و ملائكته و اليوم الاخر .. و لندع ما اختلفنا فيه فلا نتناقش به و لا نسمح لأحد ان يوسع الفجوه بيننا و قد امرنا الله سبحانه ان نترك ما اختلفنا فيه ليفصل فيه سبحانه بيننا يوم القيامه ..

تركتها بعد ان سلمت عليها بكل حب و مضيت فى طريقى و انا اتسائل ماذا يحدث لو فكرنا جميعا هكذا .. بالتأكيد سوف تتغير اشياء كثيره اولها ان نكون اقوى و ان لا يحاول العدو ان يضعفنا من الداخل نحن نطالب فتح و حماس بالمصالحه و نطالب الدول العربيه و الاسلاميه ايضا بأن تكون على كلمة و قلب رجل واحدفكيف سيكون هذا اذا لم نتوحد نحن كوطن واحد .. فلنعود اخوه .. ارجوكم من اجل بلادنا و من اجل تحقيق احلامنا و من اجل ان يكون الانسان انسان ..و ينتصر الحق و تعلو رايات نصرنا ..

اعلم ان هناك من سيختلف معى و كل ما ارجوه ان لا تجعلوا الخلاف يفسد للود قضيه و ان نتحاور بتقدم و حضاره و انسانيه و ان نكون جميعا معا .. من اجل النصر و العزه .. و كرامة الانسان ..