الأحد، 28 نوفمبر، 2010

يا عزيزى أنا هى .. و لكنها قطعا لست أنا .. !؟ 2..






فى اليوم الثالث .. لم يصبر أكثر من هذا و أضافها و بالطبع أنا لا يهمنى هذا .. حتى الأن كل شىء عادى .. او هكذا تمنيت أن يكون كل شىء عادى و أن أكتشف حين أتعامل معه كصديقة من خلال شخصية وهميه اننى أظلمه و أنه لا يتعدى حدود الصداقة أو حتى ربما بعض الاعجاب البرىء ..
كنت قد قصدت ان اكتب (متزوجه ) فى بروفايلها حتى أجعله يتذكر ان له زوجه و هو اكيد لا يرضى أن تخدعه أو تفعل ما يسىء اليه و يراعى الله فى زوجات الأخرين ليحفظ الله له بيته ..
و بدأت الكتابه على حائط تلك الشخصية الوهميه بما يشير لحزنها من أغانى أو بعض الجمل التى كانت تبدو ركيكه جداا لى و لو كنت مكانه بكل الصدق كان لا يمكن لى أن أحترمها ..
لكنه رجل .. و هناك رجال يا عزيزتى الأنثى لا تحترم فيكى سوى جمالك و أنوثتك و لا يهمها أبدا أن تتعامل مع عقلك بل ربما هم لا يريدون عقلك ..
بدأ زوجى الغبى بالتعليق المرهف و المتعاطف جداا و ما جعلنى بصدق اغضب أننى وجدته أكثر الأصدقاء تعاطفا !!
برغم أحتواء قائمتى على الكثير من الرجال .. لكنه كان أكثرهم تعاطفا و يا له من عطوف كريم .. !! يا للسخرية لم أكن أعلم أن لديك كل هذه المواهب من التمثيل أيها المخادع الغبى .. و الحقيقه كان أغلاقى لتلك الصفحة للأصدقاء فقط جعله يأخذ راحته دون خوف من رقابتى .. و بدأت ألاعبه بالإجابة على تعليقاته بتأثر و أن أشكره لأهتمامه و ذوقه العالى الذى يبدو أنه قد فقده كله و لم يبقى له ذرة من الذوق ليحيا بها معنا !!
هنا بدأ يتشجع و أرسل اول رسالة .. صادمة .. مفزعه لأى زوجة .. الا أنا .. لأننى كنت أعلم أنه هو هذا الرجل ..
كتب لها قائلا : عزيزتى الغاليه جداا و صديقتى التى هى أقرب لى منى .. أتمنى ان لا اكون قد تطفلت عليكى برسالتى هذه و لكننى يا عزيزتى .. أشعر بحزنك و أتألم لألمك و لا أدرى كيف يمكننى أن أساعدكى فقط أطلبى منى .. أرجوكى أنتى لا تعلمين مدى أنجذابى اليكى .. دعينى اساعدك .. ساعدينى كى أطمئن عليكى و لا أتعذب لعذابك ايتها الرقيقه الجميله ..
أتمنى أيضا أن أعرفك أكثر .. و أن تكتبى لى كل شىء عنكى .. أما عنى فأنا أسمى الحقيقى كما تريه ..محمد الطائر ..و لم أشعر بمدى أحتياجى للطيران الا عندما عرفتكى .. فكم أطوق لأن أطير حقا و أتى أليكى و أمسح بيدى دموعك الغاليه ..
متزوج و لدى ولدان .. أريد أن اكون صريحا معكى جداا لأنكى غاليه جداا و لا أريد خداعك .. و لتسألى كما تشائين و سأجاوبك بصراحة .. أعدك .. أنتظر ردك بشوق يلهب كيانى و يأسر فؤادى .. محمد الطائر ..
........ لا تتعجبوا و لا تتعجلوا و تمهلوا .. فقد نويت أن أسويه على نار هادئه و أن اراقبه و هو يشوى و أنا من أشعل به و له النار ..
فلتنتظروا معى للحلقة القادمة .. إن شاء الرحمن لنرى من سيحرق من .. بالنار .. ؟؟!

هناك 6 تعليقات:

Mona Abo - Elso3od يقول...

صباح الخير
شكرا لاكمالك هذه القصة و في انتظار الحلقات القادمة و ان كنت اشفق علي هذه الزوجة من ما ستكتشفه في زوجها
الا انني احسدها علي قوة تحملها و صبرها لتلعب هذه اللعبة
تقبلي خالص احترامي وودي

خواطري مع الحياة يقول...

السلام عليكم
بدئت اللعبه
هنشوف من هيحرق من
مستنية الحلقة الجاية بفارغ الصبر
تقبلي مروري
سلامي لاجمل وارق بنوتة.

nour shahen يقول...

جميله القصه يا روفى بس غريبه بنفس الوقت انا شوفت فى الانترنت الاغرب منها والله بس النهايه اعتقد لتبقى كوميديه لتبقى مأساويه
بقينا نستخدم الانترنت فى حاجات غريبه بس اكيد اللي بيظهر جزء من شحصيتنا مهما حاولنا ننكر او نخبى او نخدع عيون الناس
اتمنى تنتهى القصه بأبتسامه وضحكه ودرس مستفاد بعيد عن تشريد الاولاد
دايما مبدعه يا روفى متخيبيش ظنى بقى بالله
وانهيها بدرس تغلفه الابتسامه

خالص تحياتى ليكى

nanny يقول...

صراحه
عجبني جدآ طرحك للموضوع
ساتابعك

ghoneem يقول...

روفي

بعد التحية

جميل الطرح وموضوع من الواقع وللأسف واقع محزن

استخدام التكنولوجيا دايما عندنا بيبقي استخدام سئ
وأدينا جربنا لما استخدمناها صح عملنا ايه ..عملنا معجزات فعلا والعالم كله اتكلم عننا

هية أكيد بتبقي لحظات ضعف وشيطان وده طبعا مش مبرر ..بس الأمورممكن تتلحق بدري من غير ما تجرحه أو تفضحه ..لأن الاتنين هيأثرو علي نفسيته ولو حتي بعد فترة كبيرة ..حتي لو اتكسف من أعماله دي ..وطبعا هية كل ما هتزود ف النار عشان تشويه أكتر ..هتزود ف الجرح اللي هيبقي عنده من الذل والانكسار اللي هيحسه ..قدرها ان زوجها ضعيف ..لكنه لا يعني بالمرة انه سئ وانتهت صلاحيته

مشوار الحياة طبعا طويل وفيه كتير وكتير وكتير ..وممكن بكل سهولة تبقي دي اول وآخر مرة يعمل كدة ..بس بذكاء

رأيي طبعا ف كلامك ..ممكن يكون رأي صعب ..أو مش منطقي ..وبالذات انها تشعر بمعني الخيانة ..ولكنه من الناحية النفسية ولطول مشورا الحياة ..أراها الحل الأنسب والأصلح
يعني لو تطفي النار وتبطل تشويه يبقي أحسن
وتعرف هية بطريقتها ترجعله ثقته ف نفسه من ثقتها هية فيه ..وطبعا ثقته هوة كمان فيها

مجرد رأي ولأني أقدرك وبشدة ..أرسل تحياتي وقبلاتي لغالياتك

تحياتي

بالتوفيق......................

rovy يقول...

ghoneem.. أخى الغالى .. عندك حق أكيد التكنولوجيا سلاح ذو حدين . علشان كده اتأثرت بأكثر من حكاية سمعتها و بدأت أكتب القصة و لكن بجد لأول مرة ما اعرفش اكمل قصة كتبتها يمكن لتعدد الحالات و أختلاف كل قصة سمعتها عن الأخرى و يمكن لأنى حسيت بمسؤليةنحو صديقات متابعين و حسسونى أنهم مستنين الحل فى قصتى ! .. بجد مش عارفة .. كنت قررت أنى أكملها و أتركها مفتوحة كل واحدة تحسها بطريقتها أو أطلب من التعليقات وضع نهاية .. كان عندى أكثر من فكرة .. كلامك ساعدنى كثير و خلانى أبدأ أفكر أنى أعالج الموضوع بدل ما أتركه مفتوح .. أشكرك جداا .. و أتمنى ألاقى وقت قريب و الأهم (وحى ) :) و أكمل القصة .. لك جزيل الشكر أخى الغالى و خالص التقدير الدائم .. دمت أخا غاليا و صديقا عزيزا .. أشكرك..