السبت، 13 أكتوبر، 2012

أحتاجك !

لماذا كلما ضاقت دنيتى أحتاجك
و كلما ندر وجود الإنسان بجانبى 
.. أحتاجك
كلما تكشفت ذئاب الحياة ..
ذئب وراء ذئب جاء..
و صورتك دائما رمز الوفاء
أبحث عنك .. و أحتاجك ..
..
كم أحتاج لوجودك
أشتاق لحنانك ..
هنا او هناك ..
لا يهم مكانك ..
يطمئن قلبى وجودك ..

تلونت الوجوه..
و بقى وجهك مشرق خلاب

تعددت طرق الذئاب
كم حاولو كسر الأبواب
و تعددت أقنعتهم
تفننوا فى كل قناع جذاب
لكنها ..
باتت تقع واحد تلو الأخر
ما أبشع الوجه الكذاب
, ما أبشعهم و أغباهم
إن تصوروا يوما
أنى بهم لا أرتاب!

انا سيدة عصرى
.. حضورى مهاب
قناعهم لن يخدعنى
و أبدا لهم لن أفتح الباب

يتلوون و يتلونون .. كما يشائون ..
لكنهم أبدا لى لم و لن يخدعون ..

و تبقى وحدك ..
يا سيد الأحباب
صديق لقلبى
و لك الترحاب
وجودك محو للعذاب
وحدك لم يتغير لونك
وحدك دامت إشراقة وجهك ..
وحدك لن تغير جلدك..
و لم تحاول الأستغلال بالأقتراب ..

لو تعلم .. كم أحتاجك ..
أحتاج لصدقك ..و صداقتك
قلبى معك يشعر بالامان
و أبدا لا يضيع
فهو مثل قلبك
يملأه النور
و يحميه الرحيم الرحمن
أحتاجك..
و إن لم تأتى فأنت معى ..
و أبدا منك لا أضيع ..

ليست هناك تعليقات: